السفياني

 

و هو الرجل الذي يقود جيش الضلالة و الفتنة و يحكم بعض المناطق و يقود جيشه بعدئذٍ لمحاربة الامام المهدي (ع) و وردت به روايات عديدة .

 

أما من جهة نسبه فهو من ذرية أبي سفيان بن حرب ، ففي عقد الدرر أخرج بسنده عن أبي هريرة قال : قال رسول الله (ص) : " يخرج رجلٌ يقال له السفياني في عمق دمشق ، و عامة من يتبعه من كلب ( اسم احدى القبائل ) فيقتل حتى يبقر بطون النساء و يقتل الصبيان " ./ عقد الدرر حديث 143 الباب 4 واخرجه ايضاً كنز العمال ج 7 ص 188 نقلاً عن المستدرك للحاكم .

 

و في العرف الوردي للسيوطي قال : قال حذيفة : حتى انه يطاف بالمرأة في مسجد دمشق في الثواب ( أي من غير ستر ) على مجلسِ مجلس ، حتى تأتي فخذ السفياني و هو في المحراب قاعد ، فيقوم رجلٌ مسلم من المسلمين فيقول : ويحكم إنّ هذا لا يحل فيقوم فيضرب عنقه و يقتل كل من شايعه على ذلك  . / العرف الوردي ج2 ص 81 .

 

و أما أوصافه : فقد قال ابن الصباغ : . . . إن السفياني رجل من ولد خالد بن يزيد بن أبي سفيان ، ضخم الهامة ، بوجهه أثر الجدري ، بعينه نكته بيضاء . . . / إسعاف الراغبين المطبوع بهامش نور الأبصار ص 127 .

 

و أما موطنه : فقد أخرج في عقد الدرر بسنده عن أمير المؤمنين (ع) قال : " السفياني . . . يخرج من ناحية مدينة دمشق في وادٍ يقال له الوادي اليابس " . / عقد الدرر حديث 122 باب 4 و في حديث آخر بسنده عن علي (عليه السلام) من قرية يقال لها حرستا و هي موجودة الأن ، و قد ذكرت مسألة السفياني في : تفسير القرآن الطبري و تفسير القرآن للثعلبي الشافعي و في كتب أخرى كثيرة .

 

و أما حركته العسكرية : فبعد استيلائه على الكور الخمسة : دمشق ، حمص ، فلسطين ، الاردن ، قنسرين ، و بعد القتل و الحرق و العقر و ..... و ...... و ..... يجهز جيشاً لمحاربة الامام المهدي بعد أن يسمع بظهوره و يجهز جيشاً آخراً لسحق حركة التمرد و العصيان في العراق .

 

يقول ابو اسحاق الثعلبي في تفسيره : قال رسول الله (ص) و ذكر فتنة تكون بين المشرق و المغرب ، : فبينما هم كذلك ، إذْ خرج السفياني ، من الوادي اليابس ، في فورة ذلك ، حتى ينزل دمشق ضحى ، فيبعث جيشين ، جيشاً إلى الشرق ، و جيشاً الى المدينة ، حتى اذا نزلوا بأرض بابل ، بالمدينة الملعونة ، و البقعة الخبيثة ، فيقتلون اكثر من ثلاثة آلاف و يبقرون بها اكثر من مائة امرأة ، و يقتلون بها ثلاثمائة كبش من بني العباس ، ثم ينحدرون الى الكوفة ، فيخربون ما حولها ، ثم يخرجون متوجهين الى الشام ، فتخرج راية من الكوفة ، فيلحق ذلك الجيش منهم مسيرة ليلتين ، فيقتلونهم ، فلا يفلت منهم إلا مخبر ، و يستنقذون ، ما بأيديهم من السبي و الغنائم . . . " ./ راجع عقد الدرر : عن ابو اسحاق في تفسير الآية 8 من سورة سبأ .

 

و تكون نهاية السفياني على يدي الامام المهدي (ع) و يساعده في ذلك عيسى (ع) حيث انه ينزل و يصلي خلف المهدي (ع) كما اشارت الروايات ، و كل حركة السفياني لا تدوم أكثر من خمسة عشر شهراً .